السياسة

رفضا للتطبيع مع الصهاينة.. الجزائر تنسحب من اجتماع الشبكة البرلمانية

قرر وفد برلماني جزائري الانسحاب من أشغال الشبكة البرلمانية العالمية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حول موضوع جائحة كورونا، بعد تغيير برنامجها لليوم الثاني وإدراج وفد صهيوني في الأشغال.

وفي تصريح لـ “الجزائر 24 ساعة” قال النائب البرلماني عمار موسي، إن “الوفد الجزائري شارك بشكل عادي في أشغال اليوم الأول بعد إطلاعه على برنامج الدورة، وقرر اليوم الانسحاب بعد التعديل الذي أدخل على برنامج اليوم الثاني وإدراج الوفد الصهيوني في جدول الأعمال. “أرسل لنا البرنامج وشاركنا بشكل عادي بعدها انتبهنا لوقوع تعديل في اللقاء حيث تم إدراج اسم برلماني صهيوني فقررنا الانسحاب”.

وأوضح عمار موسي اليوم السبت أنه تم اخطار المجلس الشعبي الوطني بقرار انسحاب الوفد الجزائري الذي مثله في الدورة التي خصصت لبحث عودة النشاط بعد أزمة كورونا.

وشارك النائب عمار موسي، يومي 09 و10 فيفري الجاري، في اجتماع افتراضي تنظمه الشبكة البرلمانية العالمية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. حول عودة النشاط بعد أزمة كوفيد – 19 وذلك تحت عنوان “عودة حاملة للتغيير”.

وتضمن جدول الأعمال مناقشة المحاور التالية “من أجل عودة مستدامة وشاملة”، “تسيير تداعيات الوباء”، وذلك حسبما أعلن عنه المجلس الشعبي الوطني، عبر موقه، حيث شارك النائب موسي في هذه الأشغال بصفته مقررا باللجنة الدائمة الثانية للتعاون الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق