الحدث

شرفي: أزمات خطيرة خلقتها الانتخابات لكنها حلت بالحكمة

طالب رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، بضرورة انصهار التام للأجيال بين الإرادة الشعبية المتمثلة في الحراك، والجيش الوطني الشعبي.

وأورد شرفي، خلال الأيام الدراسية المنظمة في قصر الأمم من طرف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، حول مستودة تعديل الدستور، أن الجزائر أصبحت رائدة في الديمقراطية.

وحول مسودة تعديل الدستور، قال شرفي، أن السلطة ستخرج بمقترحات ستضاف لبناء الجزائر الجديدة صرحا وعلوا وشأنا.

وأكد شرفي، أن السلطة لبت نداء رئيس الجمهورية، في توسيع المشاورات.

وقال، رئيس السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات، أن أزمات خطيرة تولدت بسبب الإنتخابات لكتها حلت بالحكمة.

وقال شرفي “يجب ان يتضمن الدستور امور استثنائية خارجة عن المتعامل بها سابقا”.

واكد أن “يجب اعطاء الصلاحيات لرئيس السلطة فيما يخص النظام العام في وقت الانتخابات”.

موضحا إلى “مراقبة تمويل الحملات الإنتخابية, بإنشاء هيكل خاص بهذه النقطة والطي يتطلب حسبه شهورا وتحقيقات”.

وقال أن رئيس الجمهورية دعا الى فتح باب النقاش وإثراء ماجاءت به مسودة الدستور التي تم توزيعها على كل الفاعلين من أجل اثرائها.

وأضاف شرفي خلال تنظيم ايام دراسية حول مسودة الدستور، أن مشروع الدستور جاء ليجسد أسس الديمقراطية حتى ينال شعبية الاثراء وشعبية الاستفتاء.

وأشار شرفي إلى ان عرض رئيس الجمهورية المسودة للاثراء لا يفتح المجال لتصور نمط بديل بل يتعين تقدير المشروع لالتزامات الرئيس.

وأوضح أن السلطة الوطنية للانتخابات المنبثقة عن الحوار الوطني هي وليدة الحراك وكانت في مستوى المهام الموكلة إليها، وتعمل على تجسيد الأهداف لترقية النظام الانتخابي، لذا يجب البحث في المسودة عما يعطي للسطلة صلاحيات اكثر و استقلالية اكبر عن الجهاز التنفيذي، وهل تمت دسترتها في العمق أو تمت دسترتها شكليا.

وكشف شرفي، أن الشعب في 12 ديسمبر كلفنا بامانة وتنفيذ برنامج الرئيس الذي انتخب، واحترام صوت الشعب أمانة، مضيفا ان مشروع الدستور يناقش من قبل خبراء وخيرة أساتذة القانون الدستوري لاعداد دستور متكامل يتناسق مع أهداف وبرنامج رئيس الجمهورية والحكومة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق