السياسة

هكذا يرى جاب الله شعار الدولة مدنية وليست عسكرية

جدد رئيس جبهة العدالة والتنمية، عبد الله جاب الله، تمسكه بان تعيين النائب سليمان شنين على راس المجلس الشعبي الوطني لا يعيني حزبه لا متن قريب و لا من بعيد.

اوضح جاب الله اليوم الثلاثاء خلال نزوله ضيف على منتدى جريدة “الوسط” ان قرار النائب من خلاف المساند لهذا القرار هو قرار شخصي يدخل في ايطار الاتحاد من اجل النهضة و العدالة و البناء وهو موقف غير ملزم للجبهة.

وقال جاب الله أن شعار مدنية و ليست عسكرية هو مرتبط بطبيعة الدولة، وهذا يعني حسب أن لا تكون الدولة لا بوليسية و لا عسكرية واهم ما يميزها ان يكون رئيسها منتخب من طرف الشعب

ومن جهة أخرى هاجم ذات المتحدث من يريد ترسيم دولة علمانية على الطريقة الفرنسية قائلا: “هناك بعض المحاولين لتنظير الذين لهم منعي أيديولوجي معين ويريدون أدجلت هذا المصطلح لربط الدولة المدنية بالعلمانية الفرنسية وهو فهم شاذ ومتطرف الذي يعني محاربة الدولة الدين”. مؤكدا أن حزبه يريد تجسيد دولة مدنية بالمفهوم الأنجلوساكسوني.

وأكد جاب الله، ان الحوار الذي دعت إليه المؤسسة العسكرية، حول الانتخابات والقانون الذي يضبط إجرائها، والذي أصبح قناعة مشتركة على أن تقوده شخصيات ذات مصداقية.

ونفى رئيس جبهة العدالة والتنمية، أن تكون كل أحزاب المعارضة مرفوضة من قبل الشعب، مشيرا إلى أن أجهزة الاستخبارات تعرف جيدا من هو المرفوض ومن الذي يؤثر في الشعب ويقبله.

بخصوص مرشح الإجماع لدى المعارضة، قال جاب الله إنه من المستحيلات السبع تجسيد التوافق حوله لأن كل الأحزاب تريد تقديم مرشحها الذي تراه الأفضل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق