السياسة

مقري يطلب من الحراك أن “يحمد الله” على تجاوب المؤسسة العسكرية

اعتبر رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، إنه توجد قوتان في الساحة حاليا تستطيعان الفعل ولو بدرجة متفاوتة، هما المؤسسة العسكرية والحراك الشعبي”.

وأشار مقري في كلمته خلال افتتاح أشغال الملتقى السنوي السادس عشر للشيخ محفوظ نحناح رحمه الله إلى أن “المؤسسة العسكرية تجاوبت مع مطالب الحراك وهذه نعمة وجب أن نحمد الله عليها”.

وأضاف في ذات السياق يقول ”المؤسسة العسكرية تيقنت أن الحراك أمر تاريخي وقررت مرافقته ودعمه”، مؤكدا “دورنا نحن كنخب في الوسط نحاول التوفيق والوساطة”.

وأكد رئيس حمس أن “أي شخص صادق يجب أن يثمن مرافقة المؤسسة العسكرية للعدالة في تفكيك العصابة و قطف رؤوسها”.

من جهة أخرى، فجر مقري قنبلة من العيار الثقيل، حين قال في كلمته أن السفير الجزائري بتونس عبد القادر حجار أخبره أنه “ما دمنا احياء لن يخرج الافالان ابدا من السلطة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق