الحدث

هكذا علقت فرنسا على الوضع في الجزائر

علقت فرنسا على الحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر هذه الأيام، وكذلك على رئاسيات 4 جويلية القادم وذلك في أول تعليق لها منذ استقالة الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، حيث جاء ذلك خلال أشغال الجمعية الفرنسية التي أقيمت امس الثلاثاء بباريس.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، إنه ” بعد حوالي ثلاثة أشهر من المسيرات المتواصلة، وتعيين عبد القادر بن صالح كرئيس للدولة، إلا أنه لا تزال هناك مشكلة تتمثل في عدم ترشح إلا اسمين فقط لرئاسيات الرابع جويلية القادم وهما فقط من أودعا ملفاهما أمام المجلس الدستوري”.

وأوضح لودريان أن الجزائر تشهد “وضعا صعبا” بسبب استمرار المظاهرات وسط تطلعات شعبية كبيرة لفتح صفحة جديدة في تاريخ الجزائر المعاصر”. مؤكدا على وجود إرادة للسلطات العسكرية لضمان تطبيق الدستور بصيغته الحالية، وتجسد ذلك في تكرّر التزام قايد صالح بضمان إجراء الانتخابات في 4 جويلية”.

كما التزم لودريان بأن بلاده ستواصل “الوقوف إلى جانب الجزائريين فيما يتعلق بالصداقة التي يجب أن تحكم علاقاتنا دائما”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق