السياسة

جاب الله يطالب السعودية بإطلاق سراح الدعاة المعتقلين

طالب رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله المملكة العربية السعودية بضرورة إطلاق سراح المعتقلين من الدعاة في سجونها ويتعلق الأمر سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري، معبرا أن حزنه الشديد عن الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام العالمية والعربية عن تسريبات من مسؤولين حكوميين سعوديين تفيد أن السلطة السعودية عازمة على تنفيذ حكم الإعدام في حقهم.

ونندد جاب الله في منشور على صفحته الرسمية في الفيسبوك بهذا القرار، ونضم صوتنا للمطالبين بإلغائه وإطلاق سراحهم وسراح جميع معتقلي الرأي في سجون المملكة، اعتقادا منّا أنّ حريّة الرأي من أعظم الحريات التي اهتم بها الإسلام واهتم بها الفقه الدستوري الحديث.

وشدد ذات المصدر  على ضرورة أن المواطنين يجب أن يكونوا أحرارًا في تكوين آرائهم بناء على تفكيرهم الشخصي، وبعيدًا عن كل تبعية أو تقليد لأحد أو جهة خوفا منهم أو رغبة فيهم، كما لهم الحقّ في التعبير عن آرائهم بالأسلوب الذي يرونه بعيدًا عن كل قذف أو تشهير .

وأضاف جاب الله “ومن أهم مظاهر حرية الرأي حقّ الأفراد في التعبير عن آرائهم في المسائل السياسيّة لإصلاح المجتمع والدولة ومحاربة الفساد، وتقويم الأنظمة والحكومات، ومنع جنوحها للاستبداد والاستغلال والفساد، ودعوتها للعمل لصالح شعوبها وحماية حقوقها وحرياتها والدفاع عن ثوابتها ومقومات شخصيتها وسائر ثرواتها وممتلكاتها، وقد كفلت جميع دول العالم المتحضر هذه الحقوق والحريات”.

ومن جهة أخرى قال ذات المتحدث أنه مهما تكن الدواعي لهذه الأحكام القاسية فإن المسلمين في الجزائر والعالم لا يرضون حسبه لحكومة الحرمين الشريفين أن يسجل عليها التاريخ قتل العلماء أو سجنهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق