الجزائر العميقة

ورقلة : نحو استخلاص المصل المضاد للسم العقربي من الجمال


أطلقت دراسة علمية جديدة حول استخلاص المصل المضاد للسم العقربي من الجمال ، حسبما استفيد لدى مسؤولي مخبر علم المناعة بكلية الطب بجامعة قاصدي مرباح بورقلة. ويشرف على إعداد هذه الدراسة العلمية فريق مشترك من الباحثين و مختصين في علم المناعة و التسمم العقربي من ذات الكلية و من معهد البيولوجيا، بالإضافة إلى طلبة دكتوراه و ماستر 2 من ذات الكلية والمعهد ، حسب توضيحات ذات المخبر.

ويعود اختيار الجمل لإخضاعه لتجارب علمية لكونه يتمتع على جهاز قوي للمناعة، و نظرا لما يتميز به من قدرة تحمل لعديد العوامل الطبيعية، وأيضا لتوفر عدد كبير من مربي الإبل بالمنطقة، مثلما شرح الباحث خير الدين كربوعة.وفي السياق ذاته، تقوم طالبتان حاليا (ماستر 2 من معهد البيولوجيا) بدراسات تطبيقية حول مدى نجاعة المصل المستخدم حاليا و فعاليته من خلال أخذ عينات من السموم من مختلف أنواع العقارب القاتلة بالمنطقة.ولا تزال الأبحاث متواصلة بمعهد باستور (الجزائر العاصمة) من أجل إيجاد حلول لتجاوز إشكالية ارتفاع عدد الوفيات بالولايات الأكثر تعرضا للتسمم العقربي على غرار ورقلة و المسيلة و بسكرة من خلال تطوير مصل مضاد فعال للسم العقربي، مثلما أشير إليه. وستستقبل ملحقة معهد باستور التي دخلت حيز الخدمة مؤخرا بورقلة فرق البحث العلمي المشترك بين مخبر علم المناعة بكلية الطب ووحدة البحث و التطوير لمعهد باستور (الجزائر العاصمة) من أجل تبادل الخبرات و التجارب في هذا المجال.و تندرج هذه العملية ضمن الجهود الرامية إلى مكافحة هذه الآفة الخطيرة من خلال إتاحة الفرصة لمنتوج البحث العلمي لإنتاج أمصال مضادة ذات نوعية و استخدامها بطرق سهلة ، حسب مسؤولي ذات المخبر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق