الحدث

المجلس الشعبي الوطني يستقبل حكومة بدوي المرفوضة شعبيا

استأنف المجلس الشعبي الوطني، أشغاله من خلال جلسة علنية خصصت للرد على مجموعة من الأسئلة الشفوية لثمانية وزراء من حكومة بدوي المعينة في 31 مارس الفارط.

وحسب بيان المجلي لبرنامج فإن الوزراء الذين سيتم مساءلتهم هم  وزير الشؤون الدينية و الاوقاف، التربية الوطنية، الشباب والرياضة، التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، الفلاحة والتنمية الريفية، السكن والعمران، التجارة والبيئة والطاقات المتجددة.

وأظهرت قائمة الأسئلة الشفوية المبرمجة ليوم الخميس 2 ماي، أن النواب  الـ 24 ينتمون إلى أحزاب السلطة وجلهم من التجمع الوطني الديمقراطي، حزب جبهة التحرير الوطني.

وتجدر الإشارة أن المجلس الشعبي الوطني دخل في عطلة غير معلنة قاربت الشهرين وكانت أخر جلسة فيه بتاريخ 7 مارس 2019، رد فيها الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، على مداخلات النواب في بيان السياسة العامة للحكومة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق