السياسة

مقري يدعو بن صالح ويعتبر تنصيبه إهانة للشعب

أعتبرت، حركة مجتمع السلم، في بيان لها، تعيين عبد القادر بن صالح رئيسا للدولة، “عملا استفزازيا فوقيا وإهانة للشعب الجزائري الذي قرر بشكل صارم رفضه للحكومة ولتولي بن صالح رئاسة الدولة”.

ودعت الحركة، “بن صالح والسيد بدوي للاستقالة”، مطالبة النظام السياسي بـ “الدخول في حوار جاد وصادق ومسؤول يضمن انتقال ديمقراطي حقيقي في مستوى تطلعات الهبة الجزائرية العظيمة التي أدهشت العالم”.

حمس أكدت أن “خيبات الأمل لدى المواطنين التي تُسببها الإجراءات الأحادية للنظام السياسي ستكون عواقبها وخيمة على البلد كله”.

فيما أكدت بأن “كل الإجراءات التي تُفرض على الجزائريين بعد استقالة بوتفليقة تدل على أن النظام السياسي الذي جاء بهذا الأخير وسانده لفرض العهدة الخامسة ورَفضَ كل مشاريع التوافق من أجل الانتقال الديمقراطي التي اقترحتها المعارضة عبر مبادرات عديدة يعمل على تجديد نفسه وليست له إلى حد الآن نية للاستجابة لمطالب الشعب الجزائري”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق