العالم

فنلندا- اليمين المتطرّف يتقدم بالاستطلاعات عشية انتخابات

قبل أقل من 24 ساعة على توجه الفنلنديين إلى صناديق الاقتراع لاختيار 199 ممثلاً للشعب في البرلمان، لا تزال استطلاعات الرأي تشير إلى تقدم حزب “الفنلنديين الحقيقيين” (Perussuomalaiset بالفنلندية، تأسس عام 1995) اليميني المتشدد، إلى جانب مراهنة أحزاب صغيرة على تخطي نسبة الحسم بـ3 في المائة، ومن بينها أحزاب شيوعية ونسوية وشبابية احتجاجية.

ويخوض يسار الوسط، ممثلاً بالحزب الاجتماعي الديمقراطي الفنلندي، انتخابات هامة، رغم تقدمه الطفيف، بسبب تقدم اليمين المتشدد خلفه بعد إجراء ستة استطلاعات متتالية خلال الفترة الأخيرة.

ولا تعطي الاستطلاعات أعرق وأقدم الأحزاب في يسار الوسط، الاجتماعي الديمقراطي، بزعامة أنتي رينا، الذي تأسس في 1899، سوى 19 في المائة من أصوات الناخبين، يلحق به الحزب الشعبوي، “الفنلنديون الحقيقيون”، بنحو 16,4 في المائة، متقدماً على بقية الأحزاب في يمين ويسار الوسط. 

يذكر أن الحزب اليميني المتشدد انضم، أخيراً، بزعامة رئيسه وعضو البرلمان الأوروبي، يوسي كريستيان هالا، إلى تحالف شعبوي أوروبي أسس له وزير داخلية إيطاليا ماتيو سالفيني.

قع مراقبون فنلنديون ومهتمون سويديون، بفعل وجود أقلية سويدية كبيرة في البلد، أن عدم تخطي أي من الأحزاب السياسية المتنافسة نسبة الـ20 في المائة، يخلق مصاعب في تشكيل الحكومة المقبلة، خصوصاً مع زيادة تأثير الخطاب الشعبوي لحزب “الفنلنديين الحقيقيين” على سياسات قومية متشددة وضاغطة على يسار الوسط وسرقة أصوات احتجاجية من بقية الأحزاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق